أصدرت محكمة في الخبر شرق السعودية حكما بالسجن ست سنوات و300 جلدة على لبناني بتهمة دفع فتاة سعودية إلى اعتناق الدين المسيحي ومساعدتها على الهروب إلى الخارج."فتاة الخبر" كانت قد أثارت ضجة خلال ظهروها في تسجيل مصور.

حكمت المحكمة الجزائية في مدينة الخبر شرق السعودية السبت (11 ىيار/ مايو 2013) على سعودي ولبناني بالسجن ثماني سنوات و500 جلدة لكليهما بعد اتهامهما بالمشاركة في "تهريب فتاة سعودية إلى بيروت وتنصيرها". وأوضح محامي أسرة الفتاة، حمود الخالدي في بيان له مساء السبت "أن الحكم تضمن إدانة المتهم الأول اللبناني في الحقين العام والخاص بالسجن لمدة 6 سنوات وجلده 300 جلدة، إلى جانب إدانة المتهم الثاني السعودي في الحقين العام والخاص بالسجن عامين وجلده 200 جلدة". وأشار إلى أنه أبدى قناعته بالحكم، فيما اعترض المتهمان وأعلنا اعتزامهما تقديم مذكرة استئنافية عليه.

يُذكر أن هذا الحكم يأتي بعد 14 جلسة عقدتها المحكمة للنظر في القضية التي تفجرت قبل نحو عام، حين أُعلن عن هروب الفتاة إلى خارج المملكة وما تردد عن اعتناقها المسيحية. وكانت محكمة الخبر بدأت في حزيران/ يونيو الماضي النظر في قضية هي الأولى من نوعها على مستوى المملكة، وتتمثل في مشاركة مواطن ومقيم لبناني في تنصير فتاة سعودية.

وقالت المعلومات في حينه أن المدعي العام رفع أوراق القضية إلى محكمة الخبر بعد أن تقدم والد الفتاة ووالدتها بدعوى قضائية ضد المواطن والمقيم، اتهماهما فيها بتنصير ابنتهما وتسببهما في تغيير دينها واعتناقها الديانة المسيحية وتهريبها من المملكة عن طريق البحرين، ومن ثم الذهاب بها إلى لبنان، لتقيم بكنيسة. وأشارت المعلومات إلى أن الجهات المختصة ألقت القبض على السعودي واللبناني، وأودعا السجن العام.

والفتاة مقيمة حالياً في عهدة منظمة حقوقية في السويد بحسب الصحف السعودية، فيما تتضارب المعلومات حول حقيقة أو استمرار اعتناقها للمسيحية. وكانت الفتاة قد ظهرت في شريط مصور تؤكد فيه اعتناقها للدين المسيحي وهروبها من المملكة.