لاول مرة منذ ٤٠ عاما، وصل البابا تواضروس الثاني الى العاصمة الإيطالية روما ظهر اليوم، في زيارة تاريخية للفاتيكان حيث يرافقه في هذه الزيارة عدد من قادة الكنيسة الارثوذوكسية في مصر مثل الأنبا باخوميوس مطران البحيرة والأنبا هدرا مطران أسوان والأنبا رافائيل سكرتير المجمع المقدس والأنبا ابيفانيوس أسقف ورئيس دير ألانبا مقار بوادي النطرون والقس انجيلوس اسحق سكرتير قداسة البابا والقمص سارافيم السرياني سكرتير قداسة البابا لشؤون أقباط المهجر.

وسيلتقي البابا تواضروس يوم غدا الجمعة مع البابا فرانسيس وسيتمحور اللقاء حول تعزيز ورعاية الحوار بين الكاثوليك والاقباط الارثوذوكس. وتعد هذه الزيارة اول زيارة خارجية يقوم بها البابا تواضروس منذ توليه كرسي القديس مرقس في نوفمبر الماضي.

وكان فى استقبال البابا تواضروس عند وصوله الفاتيكان، البابا فرانسيس الاول والاب خالد عياد سكرتير مجمع الوحدة المسيحية وسكرتير مجمع الكنائس الشرقية بالفاتيكان والقائم على ملف الكنيسة الأرثوذكسية بالفاتيكان والأب رفيق جريش مدير المكتب الصحفي للكنيسة الكاثوليكية بمصر والسفير المصري في روما، عمرو حجي والقائم بأعمال السفارة المصرية بالفاتيكان، أحمد رأفت كما وتوافد المئات من أبناء الجالية القبطية الارثوذكسية في ايطاليا ﻻستقبال البابا تواضروس الثاني.

ويذكر ان عدد الاقباط الكاثوليك في مصر حوالي 250 الف كاثوليكي بينما عدد الاقباط الارثوذوكس يزيد على عشرة ملايين ارثوذوكسي.