تعرضت كنيسة كاثوليكية ببلدة اروشا بشمال تنزانيا التي تقطنها غالبية مسيحية الى هجوم بقنبلة يوم الاحد، وادى الهجوم الى مقتل امرأة واصابة 57 آخرين بحسب احصائيات اولية.

وأكد شهود عيان ان شخص يقود دراجة نارية قام بالقاء القنبلة.

وقال ادفيرا سينسو المتحدث باسم شرطة تنزانيا "وقع انفجار في الكنيسة وتم القاء القبض على مشتبه به".

وتعتبر هذه الحادثة الاولى من نوعها في هذا البلد، والذي شهد في الاشهر الاخيرة احتقانا طائفي بين مسلمين ومسيحيين بعد مقتل اثنين من الزعماء المسيحيين في جزر زنجبار ذات الاغلبية المسلمة في وقت سابق من العام الحالي.

وحذر الرئيس جاكايا كيكويتي من تزايد التوتر الديني خلال عدة خطب بثها التلفزيون.