تغيبت فتاة مسيحية قاصر عن بيتها وتدعى "رماندا سمير" وتبلغ من العمر 16 سنة وهي طالبة في الصف التاسع ومقيمة بمنطقة الطالبية بالهرم بالجيزة.

وكان مأمور قسم شرطة الطالبية بالهرم قد تلقى بلاغًا من والد الفتاة يفيد بتغيب ابنته واتهم ثلاث بنات مسلمات من الجيران أصدقاء لها، بأنهم وراء اختفاء ابنته. وقامت الشرطة بعقد لقاء بين الجميع داخل قسم الشرطة، لينتهي الأمر باحتجاز الأب سبع ساعات وضربه داخل قسم الشرطة، فتم اخذ الجميع إلى القسم وبعد ساعة ونصف تم إخلاء سبيل الفتيات المسلمات.

 وبالرغم من مرور أسبوع على اختفاء الفتاة إلا أنه لم يتحرك أحد للبحث عنها من الأجهزة الأمنية .