قررت محكمة جنح مركز الأقصر يوم امس الثلاثاء، بتأجيل النظر بالدعوى المقامة ضد المُعلّمة دميانة عبيد عبد النور، والتي تتهمها بازدراء الإسلام والإساءة لرسول الاسلام وممارسة التبشير بين طلاب المدرسة التي تعمل فيها بمدينة الطود جنوب الأقصر، إلى جلسة 4 يونيو-حزيران المقبل.

واستمعت المحكمة لطلبات فريق المحامين عن المدعين بالحق المدني من أولياء أمور تلاميذ المدرسة، الذين طالبوا في بداية الجلسة بإثبات ادعائهم مدنيا ضد المتهمة، وإثبات ذلك في محضر الجلسة وسماع أقوال رئيس الفريق القانوني المنتدب للتحقيق في الواقعة من قبل إدارة الشؤون القانونية بمديرية التربية والتعليم.

وقد حضر عن المتهمة فريق من الدفاع ضم عددا من المحامين المسلمين والأقباط، الذين طالبوا ببراءة المتهمة، مشيرين إلى عدم وجود دليل على إدانتها، كما طالب الدفاع بتأجيل نظر القضية للاطلاع على أوراق الدعوى.

شهدت أولى جلسات المحاكمة حضور العشرات من شباب تيار الإسلام السياسي، وأولياء أمور تلاميذ المدرسة، وممثلين لمنظمات حقوقية قبطية ووسائل إعلام مصرية وأجنبية، وخضع مبنى مجمع محاكم الأقصر لإجراءات أمنية مشددة، فيما غابت المعلمة المتهمة عن الجلسة ويرجع سبب غيابها بحسب مقربون من عائلة المتهمة، إلى تدهور حالتها الصحية، وسفرها للعلاج خارج المحافظة.