في جلسة محاكمة الشيخ أبوإسلام، مالك قناة "الأمة" والتي عقدت اليوم برئاسة المستشار أحمد طلعت، رئيس محكمة جنح الوايلي والتي تنظر في قضية اتهام أبو أسلام بتهمة إزدراء الأديان، طالب فريق الدفاع عن أبو إسلام بتغيير سكرتير الجلسة عصام فؤاد لكونه مسيحيًا، وهو الأمر الذي استجابت له المحكمة.كما طلب رمضان جاد "المحامي" التصريح باستخراج شهادة من الأزهر تفيد بما إذا كان "يسوع" إلهًا من عدمه.

وقال أحمد سيف الإسلام "محامي أبوإسلام" أمام المحكمة، إن الواقعة تتلخص في أن "أبوإسلام" تحدث عن تسعة أعشار النساء اللائي نزلن إلى ميدان التحرير وموكله لم يذكر طائفة بعينها وتحديداً المسيحيين، لكنه ذكر جميع طوائف الشعب بمسلميه وأقباطه، وبالتالي لا ينطبق عليه نص المادة 98 من قانون العقوبات والمحال به للمحاكمة.

هذا وقد قررت المحكمة تحديد الجلسة القادمة في 15 تموز/ يوليو المقبل للنطق بالحكم.