استقبل بابا الفاتيكان فرنسيس الأول، اليوم، المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لمدة 45 دقيقة في الفاتيكان خلال زيارة خاطفة قامت بها إلى الكرسي الرسولي.

وأعلن الفاتيكان في بيان "خلال هذه المحادثات الودية تم التذكير بالتاريخ الطويل للعلاقات بين الكرسي الرسولي وألمانيا، كما جرى التطرق إلى مواضيع ذات اهتمام مشترك مثل الوضع الاجتماعي والسياسي والاقتصادي والديني في أوروبا والعالم".

وأضاف البيان، أن "المحادثات تناولت بشكل خاص الدفاع عن حقوق الإنسان والاضطهاد بحق المسيحيين والحرية الدينية والتعاون الدولي في سبيل السلام".

وعقد هذا اللقاء الخاص في قاعة المكتبة، ويعد هذا اللقاء الأول بين ميركل والبابا، والذي أتاح أيضا "تبادل وجهات النظر حول أوروبا بصفتها مجموعة قيم ومسؤوليتها في العالم على أمل التزام كل مكونات المجتمع المدني والديني في سبيل تنمية ترتكز على أساس كرامة الفرد ومن وحي مبادئ التضامن".

وبعد لقائها البابا التقت ميركل "وزير خارجية الفاتيكان" دومينيك مامبرتي لمدة عشر دقائق.