حفلت الصحافة البريطانية بالأخبار المتنوعة في موضوعات شتى، فبعضها تحدث عن اضمحلال المسيحية أسرع مما كان يعتقد.

فقد أوردت صحيفة ديلي تلغراف أن الديانة المسيحية في بريطانيا يمكن أن تواجه انهيارا كارثيا بحسب إحصاءات رسمية تشير إلى أنها تضمحل أسرع مما كان يعتقد بنسبة 50%، حيث أن واحدا من كل عشرة أشخاص ممن هم تحت سن الـ25 هو مسلم.

وأشارت الصحيفة إلى تحليل جديد لإحصاء أجري عام 2011 أظهر أن عقدا من الهجرة الجماعية ساعد في إخفاء حجم تدني الانتساب إلى المسيحية بين السكان البريطانيين، بينما كانت هناك زيادة كبيرة في الإسلام، وخاصة بين الشباب. وهذا يعني لأول مرة أن أقلية من الناس سيصفون أنفسهم بأنهم مسيحيون خلال العقد القادم.

وقد أظهرت النتائج الأولية لإحصاء 2011 -الذي نشر العام الماضي- أن إجمالي عدد الناس في إنجلترا وويلز الذين يصفون أنفسهم بأنهم مسيحيون تدنى بواقع 4.1 ملايين، أي بنسبة 10%. وفي نفس الوقت زاد عدد المسلمين في إنجلترا وويلز بنسبة 75%.

وأشار الإحصاء إلى أن الشباب الأصغر سنا ابتعدوا عن الدين بالكلية، حيث يصف 6.4 ملايين شخص أنفسهم بأنهم بلا دين.