تقدم "م.م.س" ، رئيس أكاديمية "ابن تيمية" للدراسات المعرفية والعقائدية، ببلاغين إلى النائب العام المستشار طلعت عبد الله، ضد القس الدكتور ناجي يوسف، رئيس تحرير جريدة "الطريق والحق"، الشهرية، والتي تنتمي فكريا للكنيسة الإنجيلية بمصر، يتهمه بازدراء الإسلام وإثارة الفتنة الطائفية، على خلفية مقالين نشرهما الدكتور ناجى بالجريدة، الأول في عدد يناير بعنوان "الشعب يريد تغيير النظام"، اتهم فيه صاحب البلاغ كاتب المقال بفتح باب الفتنة الطائفية والحرب الأهلية لوصفه شعب مصر المتدين بالإسلام عبارة عن مجموعة من المحتلين والمستعمرين-بحسب البلاغ، والمقال الثاني في عدد شهر أبريل بعنوان "الأمريكان والعادل الديان وعلاقتهما بالإخوان"، حيث قال فيه الكاتب ان "السعودية حامية حمى الإسلام و55% من رجالها يمارسون اللواط مع أمثالهم، وان عبادة الشيطان ظهرت ولا تزال لها جماعاتها في مصر والدول العربية".وهو ما اعتبره صاحب البلاغ ازدراء بالإسلام ودولة السعودية. وأحال النائب العام البلاغين للتحقيق بنيابة شمال القاهرة الكلية. 

من الجدير بالذكر، أن الدكتور ناجى يوسف، رئيس تحرير جريدة "الطريق والحق، القاهرية، ويقدم العديد من البرامج المسيحية على قنوات فضائية مسيحية، وهو مواطن مصري يعيش في أمريكا منذ عدة سنوات وحاصل على الجنسية الأمريكية.

احد المقالان اللذان بسببهما تم تحرير الشكوى