قدم مجهول بلاغ  إلى جهاز المخابرات العامة يفيد بوجود قنبلتين داخل كنيستين للأقباط الأرثوذكس وهما كنيستي القديس مكسيموس والقديس ديماديوس والأنبا موسى الأسود بمنطقة 45 بمنطقة العصافرة وكنيسة العذراء شرق الإسكندرية.

وواجه الخبر تعتيم كبير من قبل ادارة الكينستين على الرغم من انتشار الخبر على عدد من المواقع القبطية، بينما اكد مصدر رفض ذكر اسمه ان البلاغ الذى وصل المخابرات من مجهول اثار فزع وهلع وسط المجتمع القبطي.

وأضاف المصدر ان الاجهزة الامنية تعاملت مع البلاغ بجدية، فى الوقت الذى تجاهلته الجهات السيادية. وكثف رجال الامن من تواجدهم أمام الكنيستين وفرض حظر التجوال أمام الكنيستين وقام بعمل إجراءات تفتيش داخل الكنيسة وخارجها وكل من تواجد بداخلها.

هذا وقد قامت مديرية أمن الاسكندرية بتشديد إجراءاتها الأمنية بكنيسة القديسين بالإسكندرية، بعد وصول أنباء اخرى عن وضع قنابل داخل الكنيسة التي تم تفجيرها في العام 2011، وأنه تم التعامل مع الأمر بجدية وانتداب خبراء المفرقعات للكشف عن تواجد  القنابل بالكنيسة، ووضع تعزيزات أمنية مشددة، بالإضافة إلى فرض حظر التجوال بالمنطقة لحين التاكد من وجود القنبلة او عدمه.