أعيد ظهر الجمعة انتخاب القس بهيج عقيل رئيسا للطائفة المعمدانية في الأردن، حيث شارك في اجتماع الطائفة 199 مندوبا عن الكنائس المعمدانية في الأردن  وذلك في قاعة المدرسة  المعمدانية في ضاحية الرابية في العاصمة عمان.

كما وانتخب أعضاء الهيئة العامة للمجلس الاداري المكون من سبعة اشخاص هم: القس بهيج عقيل وحصل على 160 صوتا, لويس قاقيش  152صوتا، والقس زياد النمري 137 صوتا، وأيوب تادرس 127 صوتا، القس جريس ابو غزالة 109 صوتا، وخلدون كرادشة 106 صوتا، ومحسن السلمان 103 صوتا.

وكانت الهيئة العامة استمعت ووافقت على التقريرين الاداري والمالي وتلتها استقالة الهيئة الحالية قبل الشروع بانتخابات جديدة.

وقد فاز عقيل برئاسة الطائفة بسبب عدم وجود اي منافس له علما ان دستور الطائفة يدعو الى انتخاب رئيس الطائفة مباشرة من الهيئة العامة على ان يكون احد اعضاء المجلس وان يكون مرسوما كقس معمداني.

وفي حديث مع عمان نت قال القس بهيج عقيل ان اولوياته العمل الروحي و تشجيع الخدام وكذلك العمل على التواصل مع الاجهزة الحكومية الرسمية ورئاسة الوزراء من اجل تسجيل الطائفة المعمدانية رسميا في الاردن. وأكد القس عقيل ان هناك نية اعادة النظر في الدستور لتحسين اوضاع الطائفة.

ومن الجدير ذكره ان الطائفة تدرس امكانية ادخال العنصر النسائي في مؤسسات الطائفة الاجتماعية وغير اللاهوتية.

تعتبر الطائفة المعمدانية من اقدم الطوائف الانجيلية المسجلة في الاردن كجمعية منذ اوائل القرن العشرين ولها 1200 عضو تابعين لـ 21 كنيسة موجودة في كافة مدن المملكة، ولها اربعة مؤسسات هي المدرستين المعمدانية في عمان وعجلون والمكتبة المعمدانية ومركز المؤتمرات في عجلون إضافة الى المدرسة الجديدة في الزرقاء.