في الوقت الذي نقلت عدة مصادر ومحطات اخبارية هامة مثل الجزيرة وصحيفة الجارديان وغيرها، خبر اطلاق سراح المطرانين المختطفين، نفت مصادر كنسية لرويتر ذلك.  وقالت تلك المصادر إن المطرانين مازالا مفقودين مما يتناقض مع تقارير أفادت أن من المحتمل أن يكون قد تم الإفراج عنهما. 

وذكر مصدر في مطرانية السريان الارثوذكس في حلب أنه لم يتم الإفراج عن المطرانين وأنه ليس على علم بوجود اتصالات مع خاطفيهما. وفي بطريركية الروم الارثوذكس بدمشق قال مصدر إنه لا توجد مؤشرات على أنه تم الإفراج عنهما.

وكان المطرانان بولس يازجي رئيس طائفة الروم الارثوذكس في حلب وتوابعها ويوحنا ابراهيم رئيس طائفة السريان الارثوذكس في حلب وتوابعها، خُطفا قرب حلب، المركز التجاري والصناعي الذي تحارب قوات الرئيس السوري بشار الأسد مقاتلي المعارضة للسيطرة عليه.