الهيئة الادارية ومندوبي الكنائس في مجمع الكنائس الانجيلية في الاردن‎
الهيئة الادارية ومندوبي الكنائس في مجمع الكنائس الانجيلية في الاردن‎

عقدت في العاصمة الاردنية عمان الاسبوع الماضي، انتخابات مجلس جديد لمجمع الكنائس الانجيلية في المملكة الاردنية الهاشمية حيث انتخبت الهيئة العامة لمجمع الكنائس الإنجيلية الأردني في اجتماعها العادي هيئة إدارية جديدة للمجمع للدورة المقبلة والتي تستمر ثلاث سنوات.

وقد تم انتخاب عماد صليبا معايعة رئيسًا للمجمع، والقس داوود ايوب الريحاني نائبًا للرئيس، والمحامي هيثم منير عريفج أميناً للسر، والقس منذر عايد شحاتيت أميناً للصندوق، والقس جريس فائق أبو غزاله، والقس معتصم عبدالنور دبابنة، والقس وائل جميل الظواهرة أعضاء. و يذكر ان الرئيس الجديد عماد معايعة، هو نائب سابق في البرلمان الاردني و لواء متقاعد من الجيش الاردني.

وكانت الهيئة العامة ناقشت التقرير العام الإداري والمالي للمجمع الذي تضمن انجازاته في العامين المنصرمين .

ويمثل المجمع الكنائس الإنجيلية الرئيسية الخمس بكل فروعها في الأردن، وهي: كنيسة الاتحاد المسيحي الإنجيلية، والكنيسة الإنجيلية الحرة، وكنيسة جماعات الله الأردنية، وطائفة الكنيسة المعمدانية الأردنية، وكنيسة الناصري الإنجيلية. واعرب رئيس واعضاء الهيئة الإدارية لزملائهم أعضاء الهيئة العامة عن شكرهم على الثقة التي منحوهم اياها، متعهدين بالعمل على حمل الأمانة كامله لخدمة الكنائس الإنجيلية ورعاياها، وخدمة وطننا الغالي في ظل راعي المسيرة جلالة الملك عبدالله الثاني.

المحامي هيثم عريفج امين سر مجمع الكنائس الانجيلية في الاردن
المحامي هيثم عريفج امين سر مجمع الكنائس الانجيلية في الاردن

وفي حديث لموقع لينغا حول الانتخابات، قال المحامي هيثم عريفج امين سر مجمع الكنائس في الاردن، ان جو الانتخاب عبر عن روح المحبة والتآخي بين افراد جسد المسيح في الاردن حيث غلب الإيثار عن المصالح الشخصية وقد أفرزت الانتخابات فريقا متناغم منسجم وذو خبرات متنوعه. وأضاف المحامي عريفج انهم يتطلعون الى بذل كل الجهد من اجل خدمة الرب وشعبه من خلال تقديم ما تحتاج له الكنائس في الاردن وتحديدا في الجوانب الروحية والاجتماعية والقانونية . و ايضا يتطلع المجمع الى العمل مع الحكومة الاردنية ومجلس النواب للحصول على الاعتراف الكامل من خلال الحصول على الحق بتشكيل محكمة إنجيلية تتابع شؤون أبناء الكنائس الإنجيلية الخاصة بالاحوال الشخصية.