اقتبس راعي الكنيسة الضخمة القس جول أوستين من الكتاب المقدس مشددا أن الزواج هو اتحاد بين الرجل والمرأة، وقد جاء ذلك من خلال ظهوره على التلفاز في أحد برامجه.

جول اوستن

القس أوستين والذي يرعى كنيسة ليك وود في هيوستن تكساس، علّق من خلال ظهوره في برنامج "ذا ليد" على استئناف المحكمة العليا لقضيتين تتعلقان بالدفاع عن قانون الزواج الذي سيحدث تغييرا في التعريف التقليدي للزواج. وقال القس:

"إن هذا الأمر بمثابة خط رفيع. إننا مع الجميع. ولكن كوني قسيس مسيحي، فإن قاعدة إيماني تنبع من الكتاب المقدس، إن الزواج يتم بين ذكر وأنثى. وإلى هذا الحد أقوم برسم الخط. "

"باعتقادي، علينا أن نكون متعاطفين تجاه هذا الموضوع، وبالأخص فيما يتعلق بحقوق زيارة المرضى في المستشفيات. فهنالك العديد من الأزواج المثليين الذين يحبّون بعضهم الآخر ولذلك لهم هذا الحق.

وتناول مضيف البرنامج موضوع مسلسل"الكتاب المقدس" والذي يشبّه الناس فيه الممثل الذي يلعب دور الشيطان بالرئيس باراك أوباما. فعلّق القس أوستين كونه استشاريا في هذا المسلسل بأن هذا كلام غير منطقي ولا يهدف الى أي نتيجة أخرى.

وانتقلت المحادثة إلى موضوع المعاناة الإنسانية، اذ نوّه القس بمحبة الله للبشر في ظل هذه المعاناة، ورعايته لنا بين يديه. وأن الله يساعد الواثقين فيه والمؤمنين في مواجهة هذه التحديّات الجمّة.

وأضاف القس أيضا مشاركا رسالة الفصح، بأننا كمسيحيين علينا أن نتعاطف مع الّذين يعانون ويتألمون في العالم. وأن الله إله محب ورحيم ويقف معنا، وهو قريب منّا وليس كما يعتقد الكثيرين لأنه بعيد وأنه غاضب منّا ويأمر بالكثير من القوانين!