افادت آخر التقارير الواردة من القاهرة باصابة نحو عشرين شخصا في مواجهات بين شبان مسيحيين غاضبين ومسلمين أمام كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة.

وبدأت الصدامات أثناء خروج المشيعين من الكاتدرائية، الذين فوجئوا بمجهولين يلقون الحجارة عليهم فيما كان المشيعون يهتفون "يسقط يسقط حكم المرشد"، بحسب ما ذكرت قناة "أون تي في لايف" المصرية.

صورة الكاتدرائية بعد الاشتباكات اليوم
صورة من أمام الكاتدرائية بعد الاشتباكات اليوم

واندلعت مساء الجمعة الماضي اشتباكات بالأسلحة النارية بين عائلة مسلمة وأخرى مسيحية في مدينة الخصوص، التابعة لمحافظة القليوبية بدلتا نيل مصر، أسفرت عن مقتل مسلم و4 مسيحيين وإصابة 7 آخرين بينهم 3 مسلمين و4 مسيحيين، بحسب مصادر طبية.

وقالت مصادر أمنية إن شجارًا وقع بين مواطن مسلم وآخر مسيحي إثر قيام الأخير بإدعاء ان شابين رسما صليبا على سور معهد ديني تابع للأزهر في المنطقة، فنهرهم شيخ المعهد، الأمر الذي أدى لتبادل إطلاق نار بين مسلمين وأقباط.

ويسود الود العلاقات بين المسلمين والمسيحيين في مصر بصفة عامة، لكن تطرأ بين الحين والآخر بعض الخلافات والنزاعات لعدة أسباب أبرزها: نزاع على ملكية أراضٍ أو بناء وتوسعة كنائس، أو قصص زواج بين طرفين مسلم ومسيحي.