تمارس سلطة السجون الايرانية الضغوطات على القس الأمريكي سعيد عابديني، الذي يقضي فترة حكمه لمدة ثماني سنوات في سجن طهران- إيران، لإرغامه على معاودة اعتناق الإسلام، إلاّ أنّه قال "إنّ ذلك لن يحدث أبداً" كما جاء في موقع كريسشين بوست.

القس سعيد عابديني مع اولاده
القس سعيد عابديني مع اولاده قبل سجنه في ايران

وقد كتب القس عابديني في رسالة الى المركز الأمريكي للقانون والعدل (ACLJ): "بعد كل هذه الضغوطات وكل المسامير التي ضغطوا بها على يدي ورجلي، هُم في انتظار أمر واحد فقط... أن أنكر المسيح."

وقد صرّح القس عابديني " إنّهم لن ينالوا  ذلك مني أبدا.ً" وقد عبّر عن امتنانه لأكثر من 260 ألف شخص ممّن وقّعوا عريضة تُطالب بتحريره. وقد قال جوردن سيكالو المدير التنفيذي ل( ACLJ ) إنه يرجو أن يرتفع عدد الموقعين على العريضة إلى 300 الف قبل أن تلتقي مؤسسته مع مسؤولين من حقوق الإنسان في هيئة الأمم المتحدة في الخامس من شهر آذار / مارس القادم. وأضاف سيكالو: "الآن هو الوقت لمضاعفة جهودنا لإنقاذ هذا القس الشجاع، حامل الجنسية الأمريكية، من ظلم السجن الإيراني."

القس عابيدني، المولود في إيران يقضي الآن فترة حكمه ثماني سنوات في سجن إفين في طهران، حيث تمّ حجزة منذ اعتقاله في أيلول 2012. وقد أدانته الحكومة الإيرانية بتهمة وضع الأمن الوطني تحت الخطر، ولكن ( ACLJ ) تقول إنّ السبب الحقيقي وراء المحكمة هو أنّ عابديني ساعد العديد من المسيحيين في الكنائس المخفيّة في إيران منذ تحوّله إلى المسيحية عام 2000.

وكان عابديني، المتزوّج من نغمة الأمريكية، يعمل في ميتم للأطفال المحرومين عندما تمّ اعتقاله من قبل السلطات الإيرانية في أيلول. وقد قالت نغمة إنّ زوجها شعر بالتشجيع عندما تمّ السماح لها بزيارته شخصيّا ومشاركته بكمية الصلوات والدعم الذي يتلقّاه.

قالت نغمة: "عندما قابلت سعيد لأول مرة، كانت الموسيقى جزءًا مهما من الصلاة والعبادة وكان يحب الاستماع لصوت الإذاعة المسيحية، وقد شعر بالتشجيع عندما سمع أن الفنانين المسيحيين كانوا يناشدون إطلاق صراحه. لقد أعطاه ذلك رجاءً في خضم سجنه المظلم."

وقد دعا أكثر من ثمانين سناتور وممثل وزير الخارجية جون كيري "لتكثيف كل جهد ممكن" لإطلاق سراح القس عابديني. ونصّت رسالتهم على ما يلي: إننا نطلب وبكل احترام أن تستمروا في توظيف  كل  فرصة ممكنة بالتعاون مع حلفائنا وذوي العلاقات في الأمم المتحدة فيما يختص بوضع حقوق الإنسان في جمهورية إيران الإسلامية، لضمان إطلاق صراح السيد عابديني ومن غير أي شروط، كما نطلب إدانة هذا الحجز المتعسف بشكل شخصي وعلني."

هذا وقد أدان كيري انتهاكات إيران المستمرة ضد حرية الأديان وطالب السلطات بإطلاق سراح القسيس المُحتجز.