بدأت صباح اليوم الثلاثاء، نيابة أمن الدولة العليا برئاسة المستشار تامر الفرجانى، المحامى العام الأول لنيابة أمن الدولة العليا، استكمال التحقيقات مع الشيخ أحمد محمد محمود عبد الله الشهير بأبو إسلام "وابنه الدكتور إسلام فى البلاغات المقدمة ضدهما بحرق الإنجيل أمام السفارة الأمريكية أثناء الاحتجاجات على الفيلم المسيء للإسلام من قبل حقوقيين أقباط ومسلمين.

وكانت النيابة قد أمرت مساء أمس، بصرف الشيخ أبو إسلام، وابنه إسلام (30 عاما) من سراي النيابة، اثر حضورهما بمحض إرادتهما، مع التنبيه عليهما بالحضور بجلسة اليوم لاستكمال التحقيقات، وذلك بعد أن استمعت النيابة لأقوالهما لأكثر من 8 ساعات متواصلة.

و قد ارفق المدعون مع البلاغ، اسطوانات مدمجة "سي دي" تحتوي 4 مقاطع مصورة يظهر فيها الشيخ "أبو إسلام" وهو يقوم بتمزيق "الإنجيل" خلال الاحتجاجات التي جرت أمام السفارة الأمريكية مؤخرا احتجاجا على الفيلم المسىء للاسلام. وقال المبلغون إن ذات المشاهد توضح أن شخصا كان يرافق الشيخ المذكور طلب "ولاعة" وقام بإشعال النيران في صفحات "الإنجيل" بعد تمزيقه، وأن هذا الشخص استقل السيارة مع "أبو إسلام" أثناء مغادرتهما كما قدما صورة من الخبر الذي نشر بأحد الجرائد الخاصه والتى اعترف فيه أبو اسلام بتمزيق الانجيل.

هذا و قد دعت قناة الأمة الإسلامية اليوم و عبر شريطها الإخباري المتحرك، مناصري أبو إسلام التوجه إلى أمام مقر النيابة العامة لحشد الدعم و التأييد له.