عزت حكيم
عزت حكيم الذي توفي اثناء التعذيب في ليبيا

بعد ورود انباء عن مقتل عزت حكيم، احد المعتقلين في ليبيا في تهمة التبشير بسبب التعذيب، دعت جبهة الشباب القبطي لمحاصرة السفارة الليبية في مصر والاعتصام أمامها اليوم الاثنين، للمطالبة بالإفراج التام عن كافة "المختطفين" الأقباط، وتعويض كل الذين وجهت لهم إهانة تعويض عادل، بالإضافة إلى اعتذار من قبل الدولة الليبية لأقباط مصر عن الإهانة حيث حملت الجبهة الحكومة الليبية المسؤولية الكاملة عن ما حدث.

وأضافت الجبهة في دعوتها التي أطلقتها: "قام الإرهابيون في ليبيا باختطاف أكثر من مائة قبطي وإيداعهم في سجون الدولة الليبية، واتهموهم بالتبشير بالمسيحية، وذلك بعد الإدعاء بأن بعض المتعلقات الشخصية لهم، أناجيل وبعض الصور المسيحية والصلبان، هي أدوات تبشير ومن ثم قاموا بتعذيبهم، وكل هذا يحدث تحت سمع وبصر السفير المصري في ليبيا ووزير الخارجية وكافة الدبلوماسيين المصريين المتعصبين".