قال رئيس جالية العالم العربي في إيطاليا الطبيب فؤاد عودة إن "انتخاب بابا جديد من أصل عربي من شأنه أن يجمع بين عالمين لا يزالان بعيدين، مما يسهم بشكل جاد في الحوار بين المسيحية والإسلام"، في إشارة إلى بطريرك الكنيسة المارونية الكاردينال بشارة الراعي

وفي تصريحات لوكالة (آكي) الايطالية للأنباء الخميس، أضاف الطبيب عودة وهو جراح وأستاذ جامعة روما الأولى (لاسابيينتسا)، أن الكاردينال الراعي "سيكون جسرا بين ثقافتين وحضارتين، وعنصر توحيد يسهم في المقاربة بين عالمين يبدو ظاهريا أنهما بعيدين عن بعضهما البعض"، مما "سيساعد على كسر جدار عدم الثقة الذي يظهر في بعض الأحيان ضد الإسلام" حسب رأيه

وأشار عودة إلى أن "موقف جالية العالم العربي في إيطاليا حظي بكثير من الدعم"، فـ"على شبكة التواصل الإجتماعي فيسبوك يتزايد التأييد والتعليقات من قبل أناس يدعمون انتخاب بابا من أصل عربي"، وأردف "لقد رأينا العمل الجاد والالتزام الكبير الذي أولاه بندكتس السادس عشر للحوار بين الأديان"، وإختتم بالقول "والآن سيكون رائعا إن كان هناك مؤشر من هذا النوع، كذلك لإعلاء صوت كثير من الأقليات المسيحية الموجودة في العالم العربي" على حد تعبيره