رالف نابيرسكي
رالف نابيرسكي

رالف نابيرسكي أسقف كنيسة لا وجود لها، ارتدى ثوب الأساقفة ليتمكن من الاقتراب من الكرادلة الذين يستعدون لعقد مجمع كنسي لانتخاب البابا الجديد. الأسقف المزيف لم يكتف بذلك بل تحدث إلى الصحافة عن كهنة متورطين بقضايا تحرش جنسي بالأطفال.

لم يكن الثوب الذي يرتديه كاثوليكيا مئة بالمئة. كان قصيرا بعض الشيء، القبعة التي كان يلبسها سوداء وغريبة ولا شكل محدد لها. وكان ينتعل أيضا حذاء رياضيا لا يليق بالأساقفة. رغم هذه المظاهر تمكن رالف نابيرسكي من الاقتراب من الكرادلة الذين يعقدون في روما منذ الرابع من مارس/آذار اجتماعات تمهيدية للمجمع الكنسي المنوط به انتخاب بابا الفاتيكان الجديد.

ولكن هذا المتطفل على الكنيسة نجح في التقرب من الكرادلة وفي تبادل الأحاديث مع بعضهم. حتى أنه التقطت له صورة إلى جانب الكاردينال سيرجيو سبيستيانا الذي لم يكتشف هوية الرجل الحقيقية.

رالف نابيرسكي يظهر في صورة التقطتها "وكالة فرانس برس" إلى جانب الكاردينال سيرجيو سبيستيانا.
رالف نابيرسكي يظهر في صورة التقطتها "وكالة فرانس برس" إلى جانب الكاردينال سيرجيو سبيستيانا.

وفي اندفاعته هذه تحدث الأسقف المزيف للصحافة وانتقد قرارات اتخذها أساقفة بنقل كهنة متهمين بالتحرش الجنسي بالأطفال من كنائسهم إلى أماكن أخرى.

ولكن تطفل نابيرسكي على الحياة الكهنوتية كان قصير المدة فانتبه لحضوره رجال الأمن وتم إبعاده.

الشرطة لم تجد صعوبة في تحديد هوية الأسقف المزيف. رالف نابيرسكي قال إنه ينتمي إلى "الكنيسة الأرثوذكسية الإيطالية" التي لم يسمع بها أحد. على مدونته التي نشر عليها 3 مدونات لا غير بين نوفمبر وديسمبر 2012 يمتدح الرجل "يوغا المسيح" ويعتبر هذا النظام نظاما عالي الروحانية وبوسعه جعله في متناول الجميع للمرة الأولى في التاريخ. والنظام هذا حسب نابيرسكي تقنية في التأمل المسيحي استعملها النبي إبراهيم وغيره من أنبياء العهد القديم يقدمها الرجل في شريط فيديو مدته ساعة ونصف الساعة شوهد حوالي 180 ألف مرة على يوتيوب حتى الآن.

و"مواهب" الرجل لا تقف عند "يوغا المسيح" فهو يدعي اختراع طريقة تسمح للشخص بالتحكم بالحواسيب بقوة التفكير