أعلن الفاتيكان أن البابا بنديكتوس السادس عشر سيلقب بلقب "بابا فخري" و بانه سوف سيواصل ارتداء ثوب الكاهن الأبيض بعد تنحيه عن البابوية. هذا الاعلان جاء من الفاتيكان منعا لتأجيج الصراع و المخاوف المحتملة الناجمة من وجود شخص يحمل لقب  البابا و بابا متقاعد في نفس الوقت.

و كان لقب البابا وما سيرتدي، مصدرًا رئيسيًا للتكهنات منذ أعلن البابا بنديكتوس السادس عشر إستقالته و التي فاجأ بها العالم. فقد قال المتحدث باسم الفاتيكان، فيديريكو لومباردي، ان البابا بنديكتوس السادس عشر نفسه قد اتخذ هذا القرار بالتشاور مع الآخرين، وتم الاتفاق على أن يلقب "صاحب القداسة البابا بندكتوس السادس عشر"  وإما ان يلقب بالبابا الفخري او اسقف روما الفخري و لكن لومباردي لم يعرف اذا قرر البابا التنازل عن لقبه الاساسي و هو اسقف روما.

وفي الأسبوعين الذين تلوا  إعلان البابا  بنديكتوس السادس عشر إستقالته، كان مسؤولون الفاتيكان يرجحون ان يستأنف  البابا ارتداء الزي التقليدي الأسود لرجل الدين وسيستخدم عنوان "أسقف روما الفخري" حتى لا يخلق البلبلة مع البابا المستقبلي.

قرار بنديكتوس السادس عشر أن يطلق على نفسه البابا الفخري والحفاظ على اللباس الأبيض، رفع مستوى  القلق عند بعض الكرادلة لاحتمال وقوع حرج من وجود اثنين من الباباوات الذين يعيشون داخل أسوار الفاتيكان. و مما يزيد الحرج هو ان السكرتير الشخصي للبابا، المونسينيور جورج جانسوين،سيخدم بالاضافة له ،البابا الجديد.