هافانا: اعادت السلطات الكوبية الى الكنيسة الكاثوليكية مبنيين وقطعة ارض في جنوب شرق الجزيرة، في اطار اعادة ممتلكات الكنيسة التي اممها النظام الثوري في 1961، كما اعلن مسؤول كاثوليكي لوكالة فرانس برس.

وقد سلمت سلطات اقليم غرانما الابرشية معهد لاديفينا باستورا القديم في بايامو حيث اقيمت مدرسة رسمية، وكنيسة مانزانيلو.

كما اعادت ايضا قطعة ارض ووهبت قطعة ارض اخرى لبناء كنيسة لقريتي كوتو امباركاديرو وريو كوتو.

واكد الفارو بيرا اسقف ابرشية بايامو مانزانيلو لوكالة فرانس برس ان هذه "البادرة ايجابية جدا".

من جهته، ذكر السكرتير التنفيذي للمؤتمر الاسقفي في كوبا الأب خوسيه فيليكس بيريز ان جهاز الشؤون الدينية للحزب الشيوعي الكوبي قرر قبل اشهر ان يعيد بعض ممتلكات الكنيسة الكاثوليكية.

واضاف "هذه مسائل عولجت على المستوى المحلي" بين السلطات المحلية والابرشيات.

واعادت الدولة الكوبية في 2012 كنيسة الجامعة الكاثوليكية القديمة في فيلانوفا غرب العاصمة الكوبية، التي سيعاد ترميمها.

وكان فيدل كاسترو اعلن في منتصف 1961 تأميم التعليم وحرم بذلك الكنيسة الكاثوليكية من اكثر من 300 مؤسسة مدرسية وجامعية ومن مصدر عائدات اساسي لديمومتها.

وفي 2010، بدأ شقيقه راول كاسترو حوارا مع الكنيسة الكاثوليكية اسفر خصوصا عن الافراج عن حوالى 130 سجينا سياسيا وتضمن توسيع المجال الاجتماعي الذي تطوره الكنيسة.