القس سامح موريس
القس سامح موريس - صورة من الارشيف - تصوير سات 7

عبّر القس سامح موريس على شبكة التواصل الاجتماعية "تويتر" عن استياءه من ضرب الجيش للكنيسة بقنابل الغاز المسيلة للدموع اثناء فتح ابواب الكنيسة لعلاج المصابين من ميدان التحرير في العاصمة المصرية.

وتساءل القس سامح موريس راعي كنيسة قصر الدوبارة عبر تويتر: هل من المعقول ضرب الكنيسة بهذه الصورة الوحشية وهي تفتح ابوابها لعلاج المصابين؟ وطلب الصلاة من اجله ومن اجل الفريق العامل بالكنيسة.

وأكد القس سامح موريس ضرب قوات الامن لثلاث قنابل دفعة واحدة على ساحة الكنيسة وبأنه متواجد هناك ضمن فريق العمل.

جدير بالذكر أن قوات الأمن في عهد مبارك لم تلقي قنابل غاز أو تتعرض للمشفى الميداني بكنيسة قصر الدوبارة.