القاهرة: قررت الكنائس المصرية الثلاث الانسحاب رسمياً من جلسات الحوار الوطني، التي ترعاها الرئاسة المصرية الجمهورية؛ اعتراضاً على ما اعتبرته "عدم الاستجابة لمطالبهم من جانب مجلس  الشورى". واتخذ ممثلو الكنائس الثلاث هذا القرار خلال اجتماع عقدوه أمس الاربعاء في القاهرة.

حول أسباب القرار، قال رفيق جريش المتحدث الرسمي للكنيسة الكاثوليكية وممثلها في جلسات الحوار، إن "نتائج الحوار لا شيء، فكل ما تم الاتفاق عليه لم ير النور، فالحوار لم يأت بالنتائج المرجوة منه".

وأضاف في تصريحات لـمراسل الأناضول أن "الكنائس المصرية ستصدر بياناً مشتركاً لإعلان الانسحاب من الحوار الوطني بسبب تجاهل مطالب القوى تعديل البنود المختلف عليها في الدستور".

من جانبه، قال رفعت فتحي ممثل الكنيسة الإنجيلية في جلسات الحوار إن مجلس الشورى رفض إجبار الأحزاب على وضع المرأة في النصف الأولي من قوائم الانتخابات البرلمانية المقبلة، رغم الاتفاق على ذلك، ونفى أن يكون ممثلو الكنائس طالبوا بأي امتيازات خاصة بالأقباط، مثل تحديد كوتة لهم. وأضاف في تصريحات مراسل الأناضول: "الحوار فقد معناه، وهناك تنصل مما تم الاتفاق عليه".