كنيسة بالجزائر
صورة من الارشيف لكنيسة في الجزائر - تصوير رويترز

قام قاضي جزائري تحت ضغط من الإسلاميين المتشددين، بالحكم على شخص مسيحي جزائري بالسجن لمدة سنة ومضاعفة الغرامة المالية بسبب تبشيره لشخص مسلم.

وكان محمد ابعاوني والبالغ من العمر 36 سنة، قد صُدم عندما علم انه تمت إدانته والحكم عليه غيابيا بتاريخ 4 تموز 2012  لمدة سنة مع دفع غرامة مالية مقدارها 50.000 دينار جزائري (635 دولار أمريكي ) في محكمة في مدينة تغزيرت، بتهمة الضغط على شخص مسلم لتحويله عن دينه.

وقال محاميه، محمد بن بلقاسم، ان القاضي قام لاحقا بمضاعفة الغرامة المالية الى 100.000 دينار جزائري وان دل ذلك على شيء فـانه يدل على انه لا يوجد أي أساس لتلك التهمة ولكن العقوبة قد فُرضت على موكله تحت ضغط من الاسلاميين المتطرفين.

إدانة ابعاوني تمت تحت القانون المثير للجدل  رقم 03/06 والذي يضع قيوداً على ممارسة الشعائر الدينية لغير المسلمين في الجزائر.  وكان من المفروض ان يتم إعلان القرار النهائي بشأن استئناف الحكم يوم 6 فبراير الماضي ولكن القاضي أجل النطق بالحكم من دون إبداء الأسباب .

وكان محمد ابعوني قد انكر الاتهامات الموجه ضده وقال أن ما حدث هو ان  مديره في العمل والذي هو من الإسلاميين المتطرفين، حاول دعوته للإسلام لكنه رفض أن ينكر المسيح ويتحول للإسلام.

موقع لينغا يدعوكم للصلاة من اجل محمد أبعاوني لكي يظهر الرب حقيقة الامر ويٌبطل الحكم ضد محمد.