قال القس إسحاق ذكري رئيس لجنة حوارات المذاهب المسيحية، إن السبت المقبل، ستبدأ أولى حلقات أسبوع الصلاة من أجل وحدة الكنائس، والتي ستعقد فى الكنيسة الإنجيلية بالفجالة، ويوم 15 شباط / فبراير المقبل ستقيم الكنائس يومًا للصلاة من أجل مصر.

وأضاف ذكري لـ"اليوم السابع"، إنه من المقرر حضور ممثلي الكنائس المصرية المختلفة الدكتور صفوت البياضي رئيس الكنيسة الإنجيلية، وكل من الأنبا رافائيل سكرتير المجمع المقدس وأسقف كنائس وسط القاهرة، والأنبا بيشوي مطران دمياط وتوابعها ممثلان عن الكنيسة الأرثوذكسية، والأنبا بطرس المعاون البطريركي للأقباط الكاثوليك، والأنبا نقولا، كنيسة الروم الأرثوذكس، والدكتور القس منير حنا رئيس الكنيسة الأسقفية، وأوضح ذكري، أنه سيحضر كهنة من مختلف الكنائس والطوائف، نظرا لخدمة العمل المسكوني المميز تحت رعاية الأنبا رافائيل بوسط القاهرة تحديدا في كنائس الظاهر والأزبكية والفجالة، مضيفا "سيتضمن برنامج اليوم صلاة".

وأكد ذكري، أن أسبوع الصلاة من أجل وحدة الكنائس سيكون مميزًا، خاصة وأن تطلعات الشباب تزداد يوما بعد يوم للوحدة بين الكنائس في مصر، واستطرد ذكري، أن الكنائس المصرية بمختلف طوائفها ستقيم يوم 15 شباط / فبراير الجاري يوما للصلاة من أجل مصر في قاعة ديلز بكلية رمسيس الجديدة، مضيفا أن اليوم كان احتفالا بين الكنائس ولكن رؤساء الكنائس قرروا تحويله إلى يوم صلاة من أجل مصر عقب الأحداث الدامية التي تشهدها البلاد من زيادة أعداد الشهداء وسحل المواطنين وتعذيبهم.