تداولت بعض وسائل الإعلام خبر نشوب حريق في مبنى بقرب كنيسة قصر الدوبارة، في وقت متأخر من مساء الجمعة، بسبب الاشتباكات التي كانت قائمة  بين قوات الأمن والمتظاهرين بالقرب من المبنى. وقد استطاع شباب متظاهرون إيقاف الحريق وامتداده إلى الكنيسة.

وقد صرح القس سامح موريس، على صفحته بالفيس بوك:

"عاوزين نطمن حضراتكم ان الحريق بالمدرسة التي على ناصية الشارع من ناحية ميدان سيمون بوليفار وبالتالي بعيدة الى حدّ ما عن الكنيسة والمباني الإدارية بخير".

يذكر أن كنيسة قصر الدوبارة تعرضت مؤخرًا لإعتداء السلطات لإحتوائها مصابين في مشفاها الميداني، خلال المظاهرات الآخيرة في ميدان التحرير. وقد كان الكاتب الصحفي أحمد صلاح الدين قد كتب عن الكنيسة مقالا قصيرًا يقطر عمل الكنيسة " قصر الدوبارة لن ننساك"، مشيدًا بما تقوم به الكنيسة في خدمة الشعب المصري، من غير تفرقة وبكل محبة.

القس سامح موريس يطمئن من خلال الفيسبوك

كنيسة قصر الدوبارة... لن ننساك