قام  اتحاد شباب ماسبيرو بالإعلان عن مسيرة إحتجاجية،  احتجاجًا على الحكم الصادر من محكمة جنايات القاهرة  بالسجن المشدد 3 سنوات لكل من مايكل نجيب ومايكل مسعد، والذين تم توجيه الاتهام لهما بالاستيلاء على أسلحة القوات المسلحة فى أحداث تظاهرات الأقباط أمام مبنى الإذاعة والتليفزيون. وقد قرر أن تخرج المسيرة  ظهر الجمعة المقبلة من دوران شبرا إلى مكتب النائب العام.

وأضاف الاتحاد فى بيان له مساء اليوم: "أننا سنسعى بكل الطرق الشرعية لنيل حقوق شهدائنا وحرية أسرانا، ولن يلومنا أحد فى تدويل قضية أحداث ماسبيرو، طبقًا للقانون الدولى، بعد أن سُرق القضاء المصري، ليكون أداة فى يد الإخوان الذين يدفعون بالبلاد للسقوط السريع."


يذكر أن  المستشار ثروت حماد، قاضي التحقيق الذي انتدبته وزارة العدل التحقيق في أحداث ماسبيرو، قد أحال المتهمين مايكل عادل نجيب فرج، ومايكل  مسعد شاكر، للمحاكمة الجنائية في أحداث ماسبيرو التي وقعت في شهر تشرين أول سنة 2011، ووجه للمتهمين مايكل عادل نجيب فرج ومايكل مسعد شاكر أنهما قد قام  بحيازة سلاح ناري رشاش تمت سرقته من القوات المسلحة