كنيسة السريان الارثوذكس

لم تضمي ايام على اصدار امير جبهة النصرة في دير الزور فتوى دينية بحق الكنائس المسيحية لإعتبارها في نظره من مساكن الشيطان، حتى تحركت المجموعات المسلحة وإستهدفت كنيسة السريان الارثوذكس.

وفي التفاصيل التي نقلها موقع الخبر برس فإنه قد تم استهداف الكنسية الاقدم في دير الزور التي تعد من تاريخ الكنائس المسيحية في الشرق الاوسط.

وجاء استهداف الكنسية على مرحلتين الاولى عبارة عن قصف بقذائف الهاون من قبل جبهة النصرة وتدمير بعض اجزاء الكنسية وايقاع اصابات في صفوف المصلين، ليتم بعدها وضع سيارة مفخخة عند اطراف الكنسية وتدميرها بشكل كامل، وكانت جبهة النصرة قد وزعت بيان في وقت سابق يتحدث عن ضرورة تهديم الكنائس بمساعدة بعض العناصر والمجموعات المسلحة في سوريا، وضرب الكنائس ودور العبادة الخاصة بالديانة المسيحية .

الجدير بالذكر أن ديز الزور تعتبر اليوم من الأماكن الاكثر انتعاشا للخلايا الارهابية التابعة لجبهة النصرة وتنظيم القاعدة في سوريا وهي تعمل ضمن فكر اجرامي باتجاه كافة الاديان وخصوصا الديانة المسيحية.