حيَّا البابا بنديكت السادس عشر، بابا الفاتيكان، حوالي 40 ألفًا من الشباب المسيحيين المجتمعين في روما، السبت، ودعاهم إلى الوحدة.

وطالب البابا في صلاة جماعية بكاتدرائية القديس بطرس الشباب المسيحي بتشجيع الوحدة بين المسيحيين بالتوافق مع مجتمعاتهم.

وأكد البابا أن الكنيسة الكاثوليكية لا تزال تبحث عن طرق للمصالحة بين جميع المذاهب المسيحية.

ووجه البابا تحية خاصة إلى أتباع المذهب البروتستانتي والمذهب الأرثوذكسي بين الحضور.

وشارك في ملتقى الشباب المسيحي الذي يستمر ستة أيام بجمعية «تايزي» بالعاصمة الإيطالية، روما، عدة آلاف من الشباب الكاثوليكي والبروتستانتي.

ويصلي المجتمعون سويًا تحت شعار «طريق الحج والثقة»، ويتبادلون النقاش حول القضايا الاجتماعية والسياسية.