هاجم مسلحون كنيسة في شمال نيجيريا عشية عيد الميلاد وقتلوا ستة أشخاص، بينهم قس، وأضرموا النيران بالمبنى، سحب ما قال سكان وكذلك الشرطة، الثلاثاء.

وقال عثمان منسير، أحد سكان قرية بيري قرب بوتيسكوم، العاصمة الاقتصادية لولاية يوبي، إن "مجموعة من المسلحين قدمت إلى القرية منتصف الليل وتوجهت مباشرة الى الكنيسة".

وأضاف "فتحت المجموعة النار على الناس ما أدى الى مقتل القس وخمسة مصلين، ثم أضرموا النار بالكنيسة"، مشيراً الى أن فرعاً من الكنيسة الإنجيلية في غرب إفريقيا كان المستهدف.

وأكد مسؤول كبير في شرطة يوبي هذه التفاصيل لكنه لم يشأ الكشف عن اسمه.

وقال قائد شرطة يوبي سنوسي رفاعي إن "هذه مسألة أمنية"، رافضاً الإدلاء بتعليقات أخرى.

وكان إسلاميو جماعة بوكو حرام نفذوا عدة هجمات في يوبي الواقعة على الحدود مع ولاية مايدوغوري، حيث مقر الجماعة.

ونسبت إلى بوكو حرام مسؤولية عدة هجمات أدت إلى مقتل مئات الأشخاص في شمال نيجيريا منذ 2009. ولم تتضح الجهة المسؤولة عن أعمال العنف الأخيرة.

وفيما تعد ولاية يوبي غالبية مسلمة إلا أن منطقة بوتيسكوم التجاري تعد أقلية مسيحية كبرى.