ذكرت صحيفة التليجراف البريطانية أن المسيحية في طريقها للاندثار من "معاقل الكتاب المقدس" في الشرق الأوسط بسبب زيادة اضطهاد المصلين وفقاً لتقرير جديد. ذكرت الدراسة أن المسيحيين يواجهون عداء كبير في جميع أنحاء العالم أكثر من أي ديانة أخرى. وأدعت الدراسة أن السياسيون كانوا بحسب وصفهم "عمي" عن العنف الذي تعرض له المسيحيون في أفريقيا وآسيا والشرق الأوسط. وأضافت أن التهديد الأكثر شيوعاً على المسيحيين في الخارج هي الجماعات الإسلامية المتطرفة زاعمة أن اضطهاد المسيحيين في البلاد الإسلامية يتم تجاهلها غالباً خوفاً من أن تتحول هذه الانتقادات إلى "عنصرية".

أشارت الدراسة أيضاً إلى من يحول وجهه عن الإسلام يقتل في "المملكة العربية السعودية" و"موريتانيا" و"إيران" ويواجهون في بلدان أخرى في منطقة الشرق الأوسط عقوبات قانونية شديدة. وختم التقرير الذي أجراه مركز أبحاث سيفيتاس بقوله أنه من الأمور المسلم بها أن هناك العديد من الجماعات الدينية تواجه الاضطهاد والتمييز ولكنها قدرت نسبة المسيحيين الذين يعانون من الاضطهاد والمضايقات عند ممارسة أنشطتهم الدينية بنحو 200 مليون مسيحي أي ما يعادل 10% من المسيحين في جميع أنحاء العالم.