هددت جماعة مسلحة مسيحيي صنعاء البالغ عددهم 100 نسمة بالقتل في حال مارسوا طقوسهم الدينية حتى لو كانت بالخفاء. وقد أوصلت الجماعة تهديدها عن طريق ابلاغ عمّال مسيحيين الذين بدورهم نقلوه الى السكان المحليين.

وكانت مجموعة مسلحة من أصحاب اللحى وتلبس اللباس العربي قد اقتحمت كنيسة في صنعاء بتاريخ 2/12/2012 وحشرت المصلين في احدى الزوايا بالكنيسة وهددوهم بالقتل وسرقوا هواتفهم وغادروا وهم يحطمون ما يروه في طريقهم.

وكانت اخر عملية سطو على الكنيسة قد كبدتها خسائر فاقت الـ 25 الف دولار.

وتخضع الكنيسة التي تم انشائها لخدمة العمّال الاجانب لمراقبة الشرطة التي تزورها كل شهر لتفقد كتبها والتجوال في ارجائها.


وكان الناشط في قضايا حقوق الانسان عبد الرزاق العزعزي قد صرح سابقا بان المسيحيين في اليمن لا يستطيعون ممارسة طقوسهم الدينية ولا يتسنى لهم الذهاب إلى الكنائس بحرية، إذ يعمل أغلب المجتمع اليمني على نصحهم لدخول الإسلام.

وتسمح الشرطة احيانًا للمسلمين الفضوليين بالدخول الى الكنيسة لالقاء نظرة من باب الاستطلاع.