القس سعيد عابديني في السجن الايراني الان
القس سعيد عابديني متواجد الان في السجن الايراني - تصوير المركز الامريكي للقانون والعدالة

أرسل القس الأمريكي سعيد عابديني الذي سجن في بلده الأم ايران بسبب ايمانه المسيحي، رسالة الى زوجته يخبرها فيها عن المعاناة التي يعيشها في سجن إيفين سيء السمعة في طهران، وأعلمها بأنهم يعذبونه وربما يُعدم شنقًا.

وقص بالرسالة لزوجته ما يجري معه في السجن، حيث كانوا قد أخبروه في احد الايام عن امكانية اطلاق سراحه والسماح له برؤية اولاده في عيد الميلاد (والتي كانت كذبة)، بينما في اليوم التالي اخبروه بأنه سيُعدم بسبب ايمانه بالمسيح. وأحيانا يقومون بتعذيبه بشده فيتألم كثيراً بسبب الضربات التي يتلقاها بالاضافة الى الاستجوابات، وباليوم التالي يكونون لطفاء ويقدمون له الحلوى.

ويرى القس عابديني أن الضغوطات التي يعيشها تزيد من قوة ايمانه، فهي سبب لتمحيصه، كما هو مكتوب في سفر المزامير "لانك جربتنا يا الله. محصتنا كمحص الفضة.  ادخلتنا الى الشبكة. جعلت ضغطا على متوننا. ركبت اناسا على رؤوسنا. دخلنا في النار والماء ثم اخرجتنا الى الخصب".

وقال القس في رسالته التي نُشرت على الموقع الالكتروني لجماعات الله في الولايات المتحدة الامريكية "عندما تعيش لمدة 120 يوم في غرفة فيها ضوء واحد كبير لا ينقطع لا ليلا ولا نهارًا، وعندما لا ترى الشمس سوى دقائق قليلة في الاسبوع، عندها ستعبد الرب في مكان مظلم وستستطيع ان توصل بشارة السلام الى الاموات في الحياة." وقال ايضا "في هذا المكان يمكنك أن تتعلم كيف تحب اعدائك من كل قلبك".

وقال المركز الامريكي للقانون والعدالة الذي يمثل عائلة عابديني في الولايات المتحدة، أن حياة القس سعيد العابديني في خطر شديد خاصة انه يواجه أحد القضاة الايرانيين سيئي السمعة "بير عباسي" المعروف عن اصداراته لأحكام الإعدام.
وقال المركز ان الولايات المتحدة لم تفعل الا القليل من اجل مواطنها القس سعيد وهذا يثير قلقها كثيرا.

ومع أن عابديني يواجه الكثير من المصاعب الا انه ما زال قويًا وايمانه راسخًا على السيد المسيح.

ونحن في موقع لينغا ندعوكم للانضمام مع اخوتنا المؤمنين في كل العالم من اجل الصلاة للقس سعيد عابديني وأولاده وزوجته.