أدهشت قدرات الشاب البرازيلي "ديريك رابيلو" العالم، فمع انه أعمى إلا ان هذا الشاب ذو التاسعة عشرة عامًا يستطيع ركوب الأمواج والتمتع بهذه الرياضة الخطرة.

وقال "ديريك رابيلو" الذي يعيش في المدينة السياحية "جوراباري" أن ركوب الأمواج كان بالنسبة له شيء طبيعي لان والده كان راكب امواج وأعمامه أيضا، وبأنه لا يشعر بأنه مختلف عن الاخرين ولا يرى حدودا لقدراته، فهو يستطيع التزلج والسباحة وركوب الدراجة الهوائية، وذلك لأن كل شيء مستطاع مع الله".