قال رئيس الشرطة في ولاية "كانو ابراهيم" ادريس أن السبب في أعمل الشغب في بلدة بيتشي شمال نيجريا يرجع الى "عدم الحصول على معلومات دقيقية".

وأضاف أن أعمال شغب حصلت بسبب انتشار اشاعات تقول أن شخصًا مسيحيًا أساء لنبي الإسلام محمد.

وقال ادريس أن خياطًا مسيحيًا أخطأ في نطق كلمة عندما كان يتحدث مع جاره المسلم بلغة الهاوسا وهي اللغة الرئيسية في شمال نيجيريا، مما تغير معنى الجملة واصبحت "النبي جاء الى السوق".

عندها قام شباب مسلمون لم يقوموا حتى بالتأكد من الاشاعة بمهاجمة محلات تجارية يملكها مسيحيون. مما أسفر عن مقتل اربعة مسيحيين في هذه الأعمال الهمجية.

وقال بعض السكان أن اندلاع المواجهات كانت بسبب ارتداء رجل مسيحي لسترة مكتوب عليها كلمات مسيئة لنبي الاسلام وسط بلد غالبيته من المسلمين!


وكانت اعدادا كبيرة من رجال الشرطة والجيش انتشرت في بيتشي لاعادة الأمن الى المدينة.