هدد قائد لواء الانصار في محافظة حماة "رشيد أبو الفداء" التابع للجيش السوري الحر في مقطع فيديو نُشر على موقع يوتيوب، باقتحام بلدتين يقطنهما مسيحيون في حال لم يطردوا قوات النظام منها.

وهدد ابو فداء عن عزم مجموعته الى تصويب المدافع والصواريخ على بلدتي محردة والسقيلبية الواقعتين الى الشمال الغربي من حماه اذا لم يستجيب السكان لانذاره والقيام بدورهم بطرد عصابات الاسد وشبيحته مدنهم التي يستغلوا النظام لقصف قراهم ومدنهم.

وذكرت وكالة فرانس برس أن مدير المرصد رامي عبد الرحمن قال باتصال هاتفي مع الوكالة، ان البلدتين "تضمان عشرات الآلاف من السكان"، وان عددا من سكان محردة سبقوا ان غادروها في اتجاه محافظة طرطوس الساحلية.

وذكر أبو فداء أن مقاتلوه حاولوا اقتحام بلدة السيقلبية لدحر قوات النظام الا أنهم وبسبب حرصهم لعدم ايذاء الابرياء والشرفاء من المدينة قاموا بالانسحاب منها على حد تعبيرة.

ويشكل المسيحيون نحو خمسة في المئة من سكان سوريا البالغ عددهم نحو 23 مليون نسمة. ويتخوف كثيرون منهم من ان تفرز "الثورة" حكما اسلاميا متطرفا مناهضا للحريات الدينية التي نعموا بها على مدى عقود طويلة رغم انضمام اعداد منهم الى المعارضة و"الحراك الثوري" خلال الاشهر الاخيرة خصوصا.