أعلن مركز الدراسات بالولايات المتحدة بالتعاون مع السفارة الأمريكية بالمغرب، في آخر تقرير له إعتمد على استطلاع للرأي، أن ثمانية آلاف شخص اعتنق الايمان المسيحي في الربع الأول من هذه السنة.

وكانت الحكومة المغربية السابقة قد عملت على طرد العشرات من العمال في الهيئات المسيحية المختلفة بحجة ممارسة التبشير وسط الشعب المغربي المسلم، لأن القانون يمنع من التبشير هناك. كما وقام وزير الاتصالات خالد الناصري بتحذير الذين يقومون بالتلاعب بالقيم الدينية على حد تعبيره، وقال ان الحكومة ستكون شديدة القسوة معهم.

وبالرغم من الاضطهاد إلا أن يد الرب لا تقصر على أن تعمل، فلا أحد يستطيع أن يمنع مشيئة الله للشعب المغربي المحبوب.

هذا وقد كشفت يومية الخبر في طبعتها لعدد يوم الخميس عن آخر تقرير حول معتنقي المسيحية في المغرب، وأشارت الى وجود ثمانية آلاف مسيحي جدد اعتنقوا ايمانهم مؤخرًا.