سارع الخدام الانجيليين في الولايات المتحدة الأمريكية الى استنكار العمل المجرم والجبان الذي قام به شاب في العشرين من عمره في مدينة نيوتاوين يوم الجمعة الماضي، حيث دخل الى مدرسة ساندي هوك بالمدينة وقتل عشرين طفل و ست معلمات، هذا كان بعد أن قتل والدته المعلمة في البيت، وبعد ذلك انتحر بطلقة نارية أمام عيون الشرطة.

وقد عبر البعض عن عملية القتل بأنها أسوأ ما يمكن تخيله، حيث تُعتبر هذه المجزرة من أكبر عمليات القتل التي شهدتها مؤسسات تعليمية في الولايات المتحدة.

وقد ذكر الكثير من رعاة الكنائس خلال خدمات الأحد هذه المأساة، ورفعت الكنائس الصلاة من أجل ذوي الأطفال الذين عانوا كثيرًا بهذه الفاجعة المؤلمة.

وفي هذه الظروف الحزينة شارك بعض الخدام عن معنى العيد ورسالته الحقيقية خاصة أن عيد الميلاد على الأبواب، وشاركوا وعن ولادة المسيح المخلص "عمانوئيل" الله معنا، الذي أتى الى العالم ليخلص الناس من الخطية، لان قلب الانسان شرير كما يعلمنا الكتاب المقدس "القلب اخدع من كل شيء وهو نجيس من يعرفه".

صورة لاحدى العائلات الثكلى
صورة لاحدى العائلات الثكلى

صورة لاحدى العائلات الثكلى
جيليان سوطو في ساحة المدرسة بعد أن سمعت بمقتل اختها المعلمة التي أخفت الأطفال خلفها لتحميهم من القاتل، فكان نصيبها بعض الطلقات وماتت.

صورة لاحدى العائلات الثكلى
أطفال خارج المدرسة

صورة لاحدى العائلات الثكلى
بعض الأهالي في ساحة المدرسة

صورة لاحدى العائلات الثكلى
الرئيس الأمريكي أوباما يمسح دموعه عندما ذكر الفاجعة في خطابة

صورة لاحدى العائلات الثكلى
صور لبعض الاطفال الذين قتلوا في المدرسة

صورة لاحدى العائلات الثكلى
صور لبعض الاطفال الذين قتلوا في المدرسة