أعلن شابًا من أصل باكستاني يعيش في اسبانيا عزمه طرح فيلم جديد يظهر الوجه القبيح للاسلام ورسوله على شبكة الانترنت تحت عنوان "براءة النبي".

وقررت السلطات في بلجيكا رفع التأهب الأمني استعدادًا لردود فعل غاضبة ستعقب بث الفيلم المسيء، وينتظر أن تقوم أجهزة أمنية اخرى في الدول الاوروبية المسيحية بخطوات مماثلة.

ويدعى الشاب الباكستاني "عمران فراسات" وهو مسلم سابق ترك الاسلام بعد أن عرفه على حقيقته كما أعلن في وقت سابق، وقال أن الفيلم سيتضمن مشاهد من هجمات نيويورك ولندن ومدريد.

وكان الفيلم السابق "براءة الاسلام" قد أثار موجة غضب وسخط واسعين في العديد من الدول الاسلامية.