تقوم هذه الإيام حملة يقودها شباب من الكنيسة القبطية، تطالب بعدم حضور رئيس الجمهورية مرسي، مراسم تنصيب بابا الأقباط ال 118، حيث سيتم إختيار البابا بالقرعة من بين ثلاثة مرشحين.

وقد قام بعض الشباب بالحملة ضد إشتراكه عن طريق جروب على الفيس بوك بأسم: لا نرحب بمرسي بالكاتدرائية يوم تجليس البابا الجديد

ويفسر الشباب طلبهم هذا، بأن الرئيس سيحضر للقداس مع 3000 حارس، مما سيمنع الحرية في هذا القداس التاريخي الذي يود حضوره الآلاف. وأيضاً قال الشباب: إن وضع الأقباط منذ استلام مرسي الحكم في تراجع، لذا فالشباب الأقباط غير راضين عما يقوم به وعما يحدث للأقباط، لذا ستقوم حملة صراخ ضده خلال القداس.

ويضع الشباب شرطًا لحضوره بأن يحضر القداس من غير جلبة وضوضاء وكثرة الحراس.

هل سيحضر مرسي المراسيم؟ هل سيرضخ لشروطهم؟ الإحابة ستكون يوم الأحد القادم يوم تنصيب البابا الجديد.