قال بيان بابوي إن باولو غابرييلي خادم البابا بنديكت السادس عشر الذي أدين بتهمة سرقة وثائق بابوية سيسجن داخل زنزانة في الفاتيكان.

وسينقل غابرييلي من مقر إقامته الجبرية إلى زنزانة ليقضي ما تبقى له من محكومية الـ 18 شهرا سجنا، وهي العقوبة التي أنزلت به في السادس من هذا الشهر.

ويأتي نقل غابرييلي إلى الزنزانة بعد أن قرر الادعاء -الذي طلب عقوبة ثلاث سنوات سجنا- أن غابرييلي لن يستأنف الحكم.

وقال مكتب الإعلام في الفاتيكان "بما أنه لم يتم تقديم استئناف ضد الحكم.. فقد بات نهائيا" مضيفا أن تنفيذ حكم السجن سيبدأ اليوم.

كما قال مصدر قضائي إن غابرييلي -الذي ظل حتى الآن يعيش مع عائلته- لن يستأنف الحكم ضده.

لكن الفاتيكان قال إن احتمال صدور عفو بابوي لصالح غابرييلي ما زال قائما، إذا قرر المُدان تقديم التماس بذلك شرط أن يقر بخطورة ما فعل وفق ما جاء في البيان.

وأدين غابرييلي بسرقة مئات من الوثائق السرية الحساسة من مكتب البابا، بعضها يتحدث عن فساد مالي مزعوم في الفاتيكان، سربها لاحقا إلى الصحافة.