عثر على جثة الكاهن فادي الحداد في منطقة في ريف دمشق بعدما خطفه مسلحون مجهولون قبل ايام، وذلك حسبما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.

وكان فادي الحداد كاهن كنيسة مارالياس للروم الارثوذكس في مدينة قطنا في ريف دمشق.

وذكر احد سكان المدينة انه تم العثور على الجثة في بلدة دروشة القريبة من دمشق ومن قطنا، مشيرا الى ان الكاهن قتل ذبحا.

وتتعرض مدينة حرستا في ريف دمشق والبلدات المحيطة بها للقصف صباح الخميس، في حين سيطر مقاتلون معارضون على حاجز للقوات النظامية في شمال البلاد، بحسب ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وافاد المرصد السوري عن تعرض حرستا ومناطق محيطة بها وببلدات زملكا وكفربطنا وسقبا للقصف من قبل القوات النظامية في محاولة للسيطرة على ريف دمشق .

وفي دمشق، أعلن المرصد السوري ان اشتباكات تدور بين القوات النظامية والمقاتلين المعارضين على اطراف حيي التضامن والقدم جنوب العاصمة.

وفي الرقة , استولى مقاتلون معارضون الخميس على حاجز عسكري بعدما هاجموا فجراً حاجز رنين العسكري قرب بلدة سلوك، مما ادى الى استيلاء المقاتلين على الحاجز .

إلى ذلك , اعتبرت صحيفة "البعث" السورية ان وقف العمليات العسكرية في سوريا ضرورة "اخلاقية"، مع اقرارها بصعوبة ذلك، مشيرة الى ان الموفد الدولي الخاص الاخضر الابراهيمي لم يحصل على الضمانات السياسية اللازمة للتنفيذ.

وفي المواقف الدولية، اعلن رئيس لجنة الامم المتحدة للتحقيق حول سوريا باولو بينيرو ان اللجنة طلبت من الرئيس السوري بشار الاسد استقبالها في دمشق.

من جهتها، صرحت القاضية السويسرية كارلا ديل بونتي العضو في لجنة الامم المتحدة للتحقيق حول سوريا ان جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية تحدث "بالتأكيد" في سوريا، مشيرة الى تشابهها مع جرائم حققت فيها في بلدان اخرى .