معمودية ايراني في ايران
معمودية ايراني

صرح قس إنجيلي إيراني أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ستصبح دولة مسيحية في نهاية المطاف! وذلك بالرغم من اضطهاد المسيحيين الممول من المحكومة.
وقال الدكتور هرمز شريعة، مؤسس خدمة إيران حية، إن تحول إيران إلى المسيحية ليس متعلق به شخصيًا بل مؤسَّس على كلمة الرب في إرميا 38:49: "وأضع كرسيي في عيلام وأبيد من هناك الملك والرؤساء يقول الرب"، وأضاف القس هرمز قائلاً: "نحن نتقدم سريعًا نحو في هذا الاتجاه [أي تحقيق هذه النبوة]".

ويرى القس هرمز، الذي يدعوه البعض "بيلي غراهام الإيراني"، أن هناك فراغ روحي في إيران، ولدى الشعب جوع روحي ويريد أن يسمع الإنجيل. وأشار إلى أن هناك الكثيرون يشاهدون برنامجه ويقبلون المسيح، ليس من الإيرانيين الساكنين في أوروبا وأميركا فحسب، بل من إيران نفسها أيضًا. وقد وصف القس هرمز المؤمنين الإيرانيين بأنهم أتباع مكرسون للمسيح.

وتتوافق تصريحات القس هرمز عن نمو المسيحية في إيران مع تقرير مؤسسة "أوبن دورز" (open doors) الأمريكية، التي ترصد اضطهاد المسيحيين في العالم. وقد وصفت أوبن دورز تكاثر عدد المسيحيين في إيران بأنه "انفجار" في النمو، بالرغم من أن حكومة إيران تحتل مرتبة عالية في قائمة الأنظمة المضطهدة للمسيحيين.