بدأت صباح الأحد، مراسم تجليس البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والتي تقام بمقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية.

وأقام عدد من الأساقفة والمطارنة قداسا في القاعة الكبرى بالكاتدرائية، شارك فيه كل الموجودين، حتى وصل البابا تواضروس الثاني لبدء الطقوس الخاصة بتجليسه.

كان الضيوف والمشاركين في الحفل، قد بدأوا التوافد على مقر الكاتدرائية فجرا، وأحاطت به من الخارج إجراءات أمنية مشددة، فيما تولت فرق الكشافة الكنسية تنظيم دخول الضيوف وإرشادهم إلى أماكنهم.

وخصصت البوابة رقم (1) بشارع رمسيس لدخول الرهبان والراهبات والمكرسات والسيدات والأراخنة والشعب، حيث يأخذ كل منهم تذكرة بلون محدد، بينما تم تخصيص البوابة رقم (2) بشارع رمسيس لدخول قيادات المجتمع المصري، والمسئولين الرسميين ووبعض القيادات المسيحية، وتم تخصيص البوابة (3) أمام مستشفى الدمرداش لدخول وفود وممثلي الطوائف والسفراء، فيما يدخل الأساقفة والمطارنة من بوابة (4).

ووُضعت مجموعة موسيقية تعزف الترانيم المسيحية في استقبال الضيوف، الذين تم تقسيم جلوسهم بالكاتدارئية إلى قطاعات بألوان مختلفة لكل قطاع، وتكون دعوته بنفس اللون.

وأعلنت الكنيسة المصرية، السبت، أن مراسم تجليس البابا الجديد هى مراسم وطقوس كنسية تتضمن قداسات وصلوات خاصة، مشيرة إلى أنه ليس احتفالا بالمعنى المفهوم، حدادا على ضحايا حادث قطار أسيوط.

واختير البابا تواضروس الثاني بابا للإسكندرية وبطريركا للكرازة المرقسية في القرعة الهيكلية التي جرت يوم 4 نوفمبر الجاري، من بين 3 مرشحين، حيث قام طفل معصوب العينيين بسحب الورقة التي حملت اسم البابا الجديد من إناء زجاجي وضعت فيه 3 أوراق تحمل أسماء المرشحين الثلاثة «الأنبا رفائيل أسقف كنائس وسط القاهرة، والراهب القمص رفائيل أفامينا، إضافة إلى البابا تواضروس الثاني الذي كان يشغل منصب أسقف عام البحيرة».

فيديو لحظة جلوس البابا تواضروس على كرسي مار مرقس: