هوليوود
هوليوود

يشكو مسيحيي الولايات المتحدة المؤمنين من الافلام التي تقدمها الشركات السينمائية العملاقة في هوليوود، بسبب احتوائها على مشاهد جنسية غير اخلاقية واخرى مليئة بالعنف والقتل. وهو السبب الذي جعلهم يقاطعون شبابيك التذاكر السينمائية.

ويقول المخرج والمستشار الاعلامي فيل كوك، أنه حان الوقت للمسيحيين أن يتوقفوا عن مقاطعة أفلام هوليوود، عن طريق تشجيع الأفلام ذات الجودة العالية والمعايير الأخلاقية المرتفعة، وفي نفس الوقت أن يستمروا بمقاطعة الأفلام التي تحتوي على مشاهد لا يحبون رؤيتها.

ودعم كوك قوله، ان هوليوود لم تتأثر من مقاطعة المسيحيين لأفلامها لأن الذي يتكلم في النهاية هو عدد التذاكر التي بيعت في شباك التذاكر.

ودعى كوك المسيحيين الانجيليين في الولايات المتحدة والذي يبلغ عددهم نحو 71 مليون نسمه، أن يبدأوا بالوفود الى قاعات الافتتاح بأعداد كبيرة ليشجعوا صانعي الافلام ذات المعايير الاخلاقية الجيدة، وبهذا سيرفعون من نسبة الأرباح لهذه الأفلام، وبالتالي سيشجعون المخرجين على ابتكار افكار جديدة تغيّر الفكرة السائدة اليوم.

ويقول كوك، لو اتحدنا جميعا وشجع رعاة الكنائس الشباب والرعيّة على اتباع هذا الاسلوب، وتوحدنا كلنا في خندق واحد، فإن شباك التذاكر هو الذي سيقرر من هي الأفلام الأكثر طلبا. وبدلاً من إنتقاد هوليوود وسياستها دعونا نذهب الى هوليوود ونُحدث فرقًا.