في خطاب باراك اوباما في الدورة الـ 67 للجمعية العامة للأمم المتحدة يوم امس الثلاثاء 25 أيلول/سبتمبر 2012، قام بإدانة الفيلم المسيء لرسول الاسلام، ولكنه أضاف لا يمكن لكلام جارح أن يسبب قتل الأبرياء. وركز في كلامه على قتل سفير الولايات المتحدة في ليبيا والذي كان رجل سلام وأهتم بشكل خاص في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وأضاف أنه يحترم حرية التعبير لذا لا يستطيع أن يمنع نشر الفيلم، كما أنه لا يمنع نشر افلام مسيئة وتجدف على أساسيات إيمان المسيحيين مثله، أو فيديوهات مسيئة له شخصيًا.

وأضاف من يدين الإساءة لرسول الإسلام عليه أن يدين من يسيء ليسوع المسيح بالإعتداء على الكنائس والمدارس.

يذكر أن خطابه كان يحوي على الكثير من المفاهيم في حرية التعبير مظهرًا تأييدًا للثوارات في العالم العربي، ومشددًا على أن الحكومات الجديدة عليها أن تكون ديموقراطية، ففي كل مجتمع هناك عدة ثقافات وعقائد تختلف إحداها عن الآخر، وأضاف أن كل من يحصل على حرية في ممارسة إيمانه عليه أن يعطي هذه الحرية للآخرين.