اهانة الصليب في لبنان

يبدو أن سيناريو التعرّض للمسيحيين ورموز ديانتهم في لبنان مستمر، وبشكل يدنّس أهم رمز مسيحي وهو الصليب المقدس.

هذه الفضيحة التي ينفرد بكشفها موقع "القوات اللبنانية" الالكتروني، تأتي عشية احتفال المسيحيين عبر العالم بعيد ارتفاع الصليب المقدس في 14 أيلول، وعشية وصول البابا بنديكتوس السادس عشر الى لبنان في 14 و15 و16 أيلول 2012.

الفضيحة الجديدة تتمثل في عمليات بيع لـ"بينزات" تعلّق على الصدور وعليها صورة الصليب وفوقه علامة "ممنوع"، إضافة الى أخرى مماثلة مع كتابة دائرية حول الصليب بالانكليزية: Bad Religion أي "ديانة سيئة".

هذه البينزات كانت معروضة في محل اسمه "Scream Body" في زوق مكايل وهو محل لوشم الجسم ويبيع الملبوسات وأحذية وأكسسوارات.

وقد عرضت البينزات الى جانب صندوق المحاسبة حتى يتسنى للجميع رؤيتها بوضوح، وعندما سأل احد الزبائن البائعة: ما هذه؟ فأجابت بسخرية: "متل ما شايف". وثمن القطعة الواحدة ألف ليرة لبنانية فقط لإهانة الديانة المسيحية، ورفضت أن تعطي فاتورة!

وكما تظهر الصور لآرمة المحل فإن أرقام الهاتف المعروضة للمحل هي: 09224254 و 03635692.

أسئلة كثيرة تُطرح في هذا الإطار:

ـ من صنّع هذه "البينزات"؟ وأين؟
ـ إذا تمّ استيرادها كيف تمّ إدخالها الى لبنان؟
ـ أين هو دور الأمن العام في هذا الإطار وأين هي الجمارك؟
ـ ما هي الإجراءات التي ستُتخذ حيال هذا التعدي الفاضح على الرموز المسيحية؟ وما السبيل الى منع تكرارها؟

وقال موقع "القوات اللبنانية":

إن ما تقدّم يشكل إخبارا متكاملا للأجهزة المعنية، من قضائية وأمنية ومصلحة حماية المستهلك ووزارة الاقتصاد والتجارة وجميع المعنيين لاتخاذ الاجراءات اللازمة في أسرع وقت ممكن، ووضع حدّ نهائي لهذا الاستهتار بالقيم المسيحية.

إن المطلوب التحقيق الكامل لمعرفة مصدر هذه البضاعة وكيف وصلت الى المحل، إضافة الى اتخاذ أقصى العقوبات لمنع تكرار هذه الجريمة الخطرة.
ورغم كل الحاقدين سيبقى الصليب علامة انتصارنا، وسيبقى مرفوعا على جبالنا لأنه علامة خلاصنا...