الديمان: أكد البطريرك الماروني بشارة الراعي اليوم الخميس أن المسيحيين في سوريا "لا يهمهم النظام" الحاكم في بلدهم بل "الاستقرار". وقال الراعي في مقره الصيفي في الصرح البطريركي بالديمان (شمال شرق لبنان) ان "المسيحيين لا يهمهم النظام بل يهمهم الاستقرار في سوريا"، معتبرا ان "هذه هي الحالة التي يعيشونها الآن".

وتابع "احب ان اقول للغربيين الذين يقولون لنا انتم المسيحيين مع النظام السوري او مع نظام صدام حسين، ان المسحيين مع السلطة وليسوا مع الانظمة"، مضيفا "المسيحيون ليسوا مع النظام بل مع السلطة وهناك فارق كبير بين السلطة والنظام".

واوضح البطريرك بشارة الراعي "عندما اطيح بصدام حسين خسرنا مليون مسيحي ليس لان النظام سقط بل لان السلطة ذهبت ووقع فراغ، وفي سوريا الامر ذاته حيث انه لا يهمهم النظام بل انهم خائفون من اي سلطة تأتي بعد ذلك". وتشهد سوريا منذ منتصف اذار/مارس 2011 حركة احتجاجية تحولت الى معارضة مسلحة تخوض نزاعا داميا مع القوات النظامية قتل فيه اكثر من 25 الف شخص، بحسب ارقام المرصد السوري لحقوق الانسان.

وتقيم الاقليات المسيحية في سوريا (750 الف مسيحي، اي 4,1% من السكان) علاقات جيدة مع الاقلية العلوية الحاكمة التي ينتمي اليها الرئيس بشار الاسد، علما ان غالبية السكان (18 مليونا) هم من السنة. ويعيش المسيحيون في الشرق منذ عقود في هاجس الخوف على الوجود، ويساهم كل اضطراب امني او حرب في المنطقة في تهجيرهم.

واذا كانت هذه الاعتداءات تطال ايضا وغالبا على قدم المساواة المسلمين في المنطقة، الا ان اثرها يبدو جليا اكثر على المسيحيين بسبب تناقص عددهم بشكل متواصل. وقال الراعي انه "مع الاسف يتعرض المسيحيون لاعتداءات" في اماكن مختلفة في المنطقة "مثل مصر والعراق، وفي سوريا لقوا نفس المصير"، مضيفا انه "في حمص وحلب حين يكون هناك قصف يغادرون".

وتابع البطريرك الماروني ان "من يعتدي علينا ليس الاسلام المعتدل، والاسلام المعتدل هو الاغلبية، ومن يعتدي علينا هم الاصوليون". وشدد البطريرك الماروني على انه "لا يمكن اعتبار المسيحيين اقلية (...) المسيحيون عمرهم الفي سنة في هذه المنطقة من عمر المسيح ولعبوا دورا اساسيا في بلادهم وطبعوا بثقافتهم المسيحية كما المسلمين ثقافة بلادهم، ولا احد ينسى دورهم في النهضة وفي القومية ولا يمكن ان نسميهم اقليات، هم اصيلون واصليون".

وتابع "انا ضد الكلام عن اي حماية للمسيحيين اكانت تاتي من الداخل او من الخارج، انا مواطن علي كل الحقوق وكل الواجبات مثل الآخر". ومنذ بدء حركات الاحتجاج ضد انظمة تسلطية في العالم العربي، تثار تساؤلات حول مصير المسيحيين الذين يتخوفون من وصول الحركات والاحزاب الاسلامية كبديل لهذه الانظمة، بدليل نتائج الانتخابات الاخيرة في تونس ومصر.

ودفعت التغييرات الحاصلة على خارطة الشرق الاوسط مسؤولين سياسيين ودينيين في اوروبا وعددا من كنائس الشرق الاوسط الى تنظيم مؤتمرات وتكثيف الاتصالات حول وضع المسيحيين في الشرق، كان ابرزها مؤتمر في الفاتيكان في بداية كانون الاول/ديسمبر.