أصدرت محكمة باكستانية قرارا بالإفراج بكفالة عن فتاة مسيحية اعتقلت بتهمة التجديف لمدة ثلاثة أسابيع.

واعتقلت الفتاة وتدعى ريمشا في إسلام اباد بعد أن اتهمتها حشود غاضبة بإحراق صفحات من المصحف وطالبت بمعاقبتها.

واعتقل امام مسجد باكستاني الاسبوع الماضي بعد اتهامه بدس صفحات محروقة من المصحف في حقيبتها.

واثارت قضية اعتقال الفتاة تنديدا دوليا.

كفالة

أصدر القاضي محمد عزام خان قرارا بالإفراج عن الفتاة بكفالة تصل قيمتها إلى نحو 10500 دولار.

واحتجزت ريمشا في سجن شديد الحراسة، وقال والدها في وقت سابق إنه يخشى على حياة ابنته وسلامة العائلة.

وتم نقل عائلة الفتاة الى مكان آمن لحمايتهم بعد تلقيهم تهديدات فيما فرت عائلات مسيحية اخرى من المنطقة.

ويقول مراسلون ان قوانين التجديف في باكستان تمثل قضية حساسة للغاية في البلاد، وتستخدم احيانا للانتقام لاسباب شخصية.

وفي العام الماضي اغتيل سياسيان بارزان بعدما انتقدا تلك القوانين.